الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

الشهيد ابراهيم محمود الحواجري

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾
 بيان عسكري
 صادر عن ألوية الناصر صلاح الدين إرتقاء المجاهدان : أركان أبو كميل وإبراهيم الحواجري في قصف صهيوني إستهدفهما شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين ,,, في قلب المعركة يدافعون عن شعبهم بكل ما يملكون من قوة ,, يتقدمون الصفوف لرد العدوان الصهيوني والثأر للشهداء من الأطفال والنساء وكبار السن,, مجاهدي الألوية وفرسانها هم رجال ,,, الكثير منهم صدقوا ما عاهدوا الله عليه ليرتقوا – كما نحسبهم ولا نزكي على الله أحدا – شهداء يزين جبينهم عزة المجاهدين وإباء المتقين ,,, وباقي الرجال ينتظرون ولم يبدلوا تبديلا بإذنه تعالى ,,,, في الحرب الدائرة على قطاع غزة في هذه الأثناء كان لرجال الألوية فعلهم الضارب بقوة عبر قصف مواقع العدو الصهيوني بالصواريخ وقذائف الهاون ,, ولقد أوقعوا بعون الله كثير من الإصابات في صفوف الجنود الصهاينة ,, وتمضي ألوية الناصر صلاح قابضة على جمرة الحق والدين لتؤكد بأن هذه الأرض المقدسة لا ثمن لها سوى الدماء والتمسك بنهج الجهاد وطريق المقاومة ,,,, نمضي بقوة الإيمان و اليقين بأن الشهادة – بإذنه تعالى - هي قدر الرجال الذي صدقوا ما عاهدوا الله عليه لنكون على يقين أن المعركة طويل أمدها إنها معركة الوجود و الشرف ,,, هنا وعلى أرض فلسطين الطاهرة تاريخ أمة يسطر من جديد بصفحات مشرقة بالشجاعة و الإقدام و البطولة , فبأسمى آيات الجهاد والاستشهاد تزف ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة إلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى شعبنا الفلسطيني المجاهد: الشهيد المجاهد / أركان حربي أبو كميل 25 عاما من سكان مخيم البريج الشهيد إبراهيم محمود الحواجري 27 عاما من سكان مخيم البريج (فرسان وحدة المدفعية بألوية الناصر صلاح الدين) . الذي ارتقيا إلي العلا شهيدان بإذنه تعالى مساء يوم الأثنين الموافق 19-11- 2012م , في قصف صهيوني إستهدفهما, شرق مخيم البريج في المحافظة الوسطى لقطاع غزة ,, أثناء قيامه بواجبه الجهادي في التصدي للعدوان الصهيوني الغاشم ضد أهلنا وشعبنا في قطاع العزة والمقاومة,, وبعد أن أمضيا مشوار طويل ومبارك من الجهاد في صفوف الألوية ,,, شاركا خلالها في الكثير من المهمات الجهادية ,,, التي نسأل الله عز وجل أن تكون في ميزان حسناتهما يوم الدين. وإننا في ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومةإذ نزف إلى رضوان الله الشهيدان المجاهدان , ندعو شعبنا الفلسطيني المجاهد إلى مزيد من الثبات والصبر و الصمود وإلى التوحد , ونؤكد أن درب المجاهدين هو الدرب الأوضح معالما ,, وهو أقصر الطرق نحو مآذن الأقصى وكل مقدساتنا الإسلامية , إننا لنؤكد تمسكنا بنهج الجهاد والمقاومة ,,حتى لو بذلنا آخر نفس في صدورنا ونزفنا آخر قطرة دم في عروقنا . الجنة للشهداء البررة والشفاء العاجل للجرحى ... والله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين ... ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الأثنين 6 محرم 1434هـ الموافق 19/11/2012م .