الأحد، 16 ديسمبر، 2012

احبك يا رسول الله

 أحبك يا رسول الله 















( وسحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم (

يقول : بينما كنت في نشوة الفرح بين الناس ، أغرس هذه السكاكين أمام هؤلاء الضعفاء الذين قد قلّ الإيمان في صدورهم ..

بينما أنا كذلك فإذا أنا بشاب في العشرين من عمره 

قد وضع السواك في فمه 

عليه سيما النبي صلى الله عليه وسلم 
ثوبه ، لحيته ، سكينته ، سمته ..

يقول : دخل فرميت بصري ، ومازلت أواصل ، والسكاكين في طريقها إلى بطني 

إذا بذاك ينزع السواك من فمه ثم يحرك تلك الشفاه ثم قال : 
( الله لا إله إلا هو الحي القيوم (


 وآلآم ، وعمليات ..يقول : فجاءني الشياطين في أول يوم ، فكان مني العتاب : كيف تتركوني ؟؟.قالوا : والله لو رأيت يوم أن دخل ذلك الشاب ، ونطق بآية الكرسي طُردنا من المدينة كلها : ( وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا (
يقول : فعلى إثرها جلست أنا والشياطين نهدد ، ونتوعد ، ونزمجر : كيف نؤذي ذاك الشاب ؟.
فكان مما قلت للشياطين: أنا لا أريد من اليوم أعمال تعملونها لي ، ولا أريد سحر ما أريد من هذه الدنيا إلا هذا الشاب ......فاخذوا يتوعدون 
فذاك شيطان يقول : والله لأخرج عينيه أمام والديه .والثاني يقول : سوف أفجر الدماء في عروقه ..والثالث : يهدد ...والرابع : يهدد ..يقول : فطمأنوني ، فاستكنت ، واطمأننت أنهم سينتقمون لي ..وفي كل يوم يذهبون ثم يرجعون 
و يذهبون ثم يرجعون ...بشروا مالخبر ؟.قالوا : ماقدرنا ..
كل يوم على هذا الحال ... 
 ويكمل الشيخ الأحمد :والله ، وأنا أنظر لعينيه تلمعان بالدمع ، وهو يتكلم يقول :يرجعون لي كل يوم وأكلمهم كيف ؟.ويقولون : أبشر ..يقول : فذللت للشيطان ، وفعلت أفعال لم أكن أفعلها ......أريد مدد من الشياطين حتى يؤذون ذلك الشاب . وصل الأمر بي .......... حتى أخذت شيء من ملابسه ............ حتى أتمكن منه ..يقول : وفوجئت أن الشياطين تأتي وتقول :خلاص لن نعدك بعد اليوم ............ ما نقدر عليه..........) إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا (
ثم خرجت من المستشفى ، وقعدت ( 3 ) سنوات ..
وأنا في كل يوم أرسل له شياطين ، ويرجعون صفر الأيدي لايمكنهم الله عز وجل منه .مالذي كان يعمل ذلك الشاب ؟ ..قال : الشياطين كانت تقول : هذا الرجل 
لايفوت صلاته 
والله قالها بلسانه ..........قال :الصلاة نجاة ..

قلت لنفسي : نعم ............ والله ............. نجاة ....قالها محمد صلى الله عليه وسلم قبلك أيها الساحر قد قالها : 

(
من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله (
(إنه ليس له سلطان على الذين امنوا وعلى ربهم يتوكلون (
شياطين الدنيا كلها .................ما تقدر ..فسبحان الله حينما قال : الصلاة نجاه ..أخذتها من قلبه ، نعم والله الصلاة نجاة ..لكن